عــربى English
أخبار دلتا
أحداث دلتا

<أغسطس 2014>
سحنثرخج
26
27
28
29
30
31
1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031
1
2
3
4
5

                                                                               

مكتبة دلتا



التفاح

 

 

الإسم العلمي  Malus domestica:
 

يعتبرالتفاح من أهم أنواع الفواكه على مستوى العالم لما يتميز به من اهميه إقتصاديه عاليه حيث تتميز ثماره باحتوائها على مواد كربوهيدراتية وبرتين ومواد دهنية وبكتينية وأحماض عضوية ومن أهمها حامض الماليك وأملاح معدنية مثل البوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم وغيرها ، كما أنها غنية بالفيتامينات أ ، ب ، ج الذى يصل إلى 13 ملليجرام / 100 جرام كما تحتوى على نسبة من الكاروتين والألياف. وتتميز ثمار التفاح عن غيرها بإرتفاع نسبة سكر الفركتوز والذى يجعلها أكثر ثمار الفاكهة صلاحية لمرضى السكر.

 

أصـــول التفــــاح المستخدمة فى الزراعـة

 

تتعدد أصول التفاح حيث يوجد منه ماهو بذرى وتم إكثاره بالبذرة ومنها ماتم إكثاره خضريا.

 

وفيما يلى وصف لأهم أصول التفاح المستخدمة :

 

1 - الأصول المكثرة بالبذرة

 

وفيها يستخدم شتلات بذرية ناتجة عن إنبات بذور بعض الأصناف البرية  ( مثل  تفاح  كراب الفرنسى ) أو الأصناف التجارية مثل أصناف الجولدن ديليشيص والماكنتوش وواين ساب ورد بيوتى وذلك لتطعيم الأصناف الأخرى عليها وتعطى شتلات مختلفة النمو والحجم ولذلك تكون الأشجار المطعومة عليها مختلفة الأحجام لذلك يجب إزالة الشتلات الضعيفة و المخالفة فى خطوط المشتل وتطعيم الشتلات الجيدة والمنتخبة فقط للحصول على أشجار متماثلة فى النمو والحجم بقدر الإمكان .

 

2- الأصــــول المكثـرة خضـريـاً  

 

ومن أهم أصول التفاح المنتشرة فى العالم الآن هى سلالات التفاح مالنج  Malling ومالنج ميرتون ( Malling Merton ) والتى تم إنتخابها فى محطة ايست مالنج بإنجلترا بغرض إنتاج سلالات من هذه الأصول يمكن بواسطتها التحكم فى حجم الأشجار المطعومة عليها وكذلك لمقاومتها لبعض الأمراض والحشرات التى أهمها حشرة من  التفاح الصوفى. 

 

إكثار التفـــاح

 

1- يطعم التفاح في المشتل على سلالات خضرية يجري إكثارها أما بالتراقيد أو العقلة ومن أهم هذه السلالات أصل مالنج  حيث يتم إنبات البذور بإجراء عملية الكمر البارد للبذور بوضعها فى وسط رطب مناسب ( بيت موس+رمل أو خليط منها ) على درجة 5 م° فى الثلاجة لمدة 2 - 3  شهور تقريباً مع المحافظة على درجة الرطوبة المناسبة طوال هذه الفترة ومن المفضل نقع البذور فى محلول حامض الجبريليك بتركيز 500 جزء فى المليون لمدة 24 ساعة وتطهير البذرة بأحد المطهرات الفطرية قبل وضعها فى الثلاجة وهذه المعاملة تقلل مدة كمر البذور بالثلاجة حوالى أسبوعين .

 

ويمتاز الأصل البذرى بقوة نموه وبالتالى قوة نمو الأشجار المطعومه عليه وهو يعتبر الأصل القياسى التى تقاس على أساسه قوة نمو الأصول المكثرة خضرياً وحجم الأشجار المطعومة عليها . ويمتاز بتحمله النسبى لملوحة التربة ومياه الرى وينمو فى معظم أنواع الأراضي إلا أن الأصناف المطعومة عليه تتأخر فى بداية الإثمار بالمقارنة بالأصول الأخرى كما أن درجة تلوين الثمار تكون أقل .

 

ويتم إكثار هذه الأصول من سلالات التفاح مالنج و ومالنج ميرتون خضريا بطريقة الترقيد الهرمى أو الترقيد الخندقى أو بالعقل الجذرية أو العقل الساقية أو العقل الغضة تحت الضباب

 

وتمتاز أصول مالنج ميرتون بمقاومتها لمن التفاح الصوفى وأكثر هذه الأصول إستخداماً هما مالنج ميرتون 111 ، 106 والأخير هو الأصل الأكثر إستخداماً فى مصر وهو حساس لمرض عفن الرقبة أو عفن التاج Collar or crown root وهذه الأصول مناسبة جداً لتطعيم التفاح عليها ومتوافقة مع كل أصناف التفاح الموجودة فى مصر .

 

ويمكن أن تنمو بنجاح فى الأراضى الثقيلة والخفيفة كما تمتاز بأن الأشجار المطعومة عليها تعطى محصولاً جيد اً وتبكر فى التزهير وتثبت جيداً بالتربة ولاتنتج سرطانات ويسهل إكثارها ويتأخر الأصل م م 111 عن م م 106 فى التزهير والإثمار ويمتاز بأنه يمكن أن ينمو فى الأراضى الثقيلة وسيئة الصرف كما أنه مقاوم نسبياً لمرض عفن الرقبة .

 

2-إكثار أصول التفاح بطريقة الترقيد الخندقى:

 

التطعيـــم  :

 

يتم تطعيم التفاح على الأصول المستخدمة أما بالقلم أو الكشط خلال شهرى يناير وفبراير وإما بالعين فى خلال أشهر يونية ويوليو وأغسطس.

 

الظروف المناسبة

 

الظروف المناخية المناسبة لزراعة التفاح

 

تعتبر الظروف الجوية من أهم العوامل التي تؤثر في زراعة التفاح تحتاج أصناف التفاح المنزرعة في العالم إلى حوالي 2000 وحدة برودة ونظرًا لأن شتاء مصر دافئ حيث لاتتوفر ساعات البرودة الكافية للأشجار مما يؤدي إلى تأخر التزهير والتوريق لذلك لابد من استخدام أحد المواد الكاسرة للسكون للانتظام والتبكير في التزهير والتحرك الخضري. أما الأصناف التي تزرع في مصر متوسط احتياجاتها 300 وحدة برودة وذلك لكسر السكون الداخلي . لذلك تعتبر الظروف الجوية من أهم العوامل التى توثر فى زراعة وإنتاج التفاح حيث أن إحتياجات الأشجار من البرودة خلال فصل الشتاء ذات أهمية كبيرة من أجل إنتظام التوريق والتزهير والإثمار .

 

وأكثر أصناف التفاح نجاحاً فى مصر هى الأصناف ذات الإحتياجات القليلة من البرودة الشتوية التى تحتاج إلى أقل من 400 ساعة أقل من 7.2  ْ م حيث تتفتح براعمها ويبدأ إزهارها طبيعياً فى أوائل الربيع .

 

التربة المناسبة لزراعة التفاح

 

تجود زراعة التفاح فى الأراضى الطينية الخفيفة والصفراء الجيدة الصرف ولا ينصح بزراعته فى الأراضى الرديئة الصرف حيث أن إرتفاع مستوى الماء الأرضى يؤدى إلى إختناق الجذور وبالتالى الجفاف المفاجىء للأشجار  . وال  pHالمناسب لأشجار التفاح يتراوح بين 6.5 - 6.8 كما يؤدى زيادة نسبة الجير فى التربة إلى تثبيت عنصر الحديد مما يجعله غير صالح للإمتصاص مما يؤدى إلى إصفرار الأوراق وإحتراق حوافها وجفافها. كما تنجح زراعة التفاح فى الأراضى الرملية الخالية من الملوحة والتربة الزلطية والمناطق الطفلية مع الأهتمام بالرى والتسميد . يفضل عدم زراعة التفاح فى الأراضى المتماسكه والطفلية والجيرية والملحية حيث تؤدى إلى تقزم الأشجاروقلة محصولها . 

 

 

طرق الزراعة

 

إنشاء البستان ومسافات الزراعة

 

يجب مراعاة الأتى عند إنشاء مزرعة التفاح.

 

1- التأكد من صلاحية التربة لزراعة التفاح مع أهمية البعد عن الأراضي التي بها طبقات صماء.

 

2- التأكد من صلاحية مياه الري وتوافر مصادرها.

 

3-  زراعة مصدات الرياح قبل الزراعة بحوالي سنتين خاصة في الأماكن المكشوفة.

 

4-  إقامة شبكات الري الرئيسية والفرعية تحت إشراف المتخصصين في ذلك.

 

5- يراعى في الأراضي الحديثة أن تكون زراعة الأشجار بين خرطومين للري.

 

6-  يجب أن تكون هناك شبكة صرف جيدة حتى لا تعاني الأشجار من ارتفاع مستوى الماء الأرضي.

 

اما بالنسبه لإنشاء البستان ومسافات الزراعه فإنه يتم تجهيز الأرض المعده لزراعه التفاح بحرثها جيداً مع إضافة السماد البلدى بمعدل 20 - 25 م3 للفدان وتقليبه جيدا فى التربة ، ويتم حفر الجور بحجم 40 ×40 × 40 سم ويراعى تقليم الجذور تقليماً خفيفاً وإزالة المكسور منها مع تطهيرها بأى مطهر فطرى مناسب ثم تزرع الشتلات فى الجور بحيث تكون منطقة الإلتحام بين الأصل والطعم أعلى سطح الأرض بحوالى 10 سم على الأقل ويراعى أن يكون إتجاه الطعم فى الإتجاه البحرى المائل قليلا لجهة الغرب (أى فى إتجاه هبوب الرياح)

 

ويردم فوق الجذور بالتراب الناعم ثم تقرط الشتلات على الإرتفاع المناسب حسب طريقة التربية التى ستتبع . فإذا كانت الطريقة الكاسيه هى المتبعه تقرط على إرتفاع 60 - 70 سم من سطح التربة ، ويتم القرط على إرتفاع 90 سم فى حالة استخدام  طريقة القائد أو القائد المحور.  وتقام بواكى لشتلات بعرض متر ثم تروى الشتلات بعد الزراعه مباشرة ويراعى أن يكون الرى على فترات متقاربه فى الفتره الأولى من حياة الأشجار وتختلف مسافات الزراعه على حسب نوع التربه والأصل المستخدم وطبيعة نمو الأشجار وطريقة التربية وتتراوح الزراعه مابين 3 * 5 أو 4 * 4 م إذا كان الأصل المستخدم 106 إلا أن كثير من المزارعين يتجه إلى تكثيف الزراعه وخصوصا فى الأراضى حديثة الإستزراع والأراضى الصحراوية الجديده فتتم الزراعه على 3 * 4 م أو 2.5 * 4 م إلا أنه يفضل ألا تقل المسافة مابين الصفوف عن خمسة أمتار لإمكان إجراء الخدمه الأليه فيما بعد بسهولة .

 

وفى حالة إستخدام الأصل م م 111 فإنه يمكن الزراعه على 4 ×6 م أو 4×5 م .

 

إلا أن هذا الأصل غير شائع الإستخدام الأن فى مصر . وفى حالة استخدام الأصول للمقصرة مثل E M , 27 , 26 , 9  فإن المسافة بين الأشجار تقل وتصل إلى متر فقط أو مترين والمسافة بين الصفوف تتراوح مابين 4 - 6 متر حسب خطة إدارة المزرعه فيما بعد . وفى حالة إعداد الأرض الحديثة الإستصلاح والأراضى الصحراوية الجديدة فإن طريقة الإعداد تختلف وذلك نظراً لطبيعة الأرض ونظام الرى المستخدم فتكون أحجام الجور المعده أكبر حيث تكون فى حدود 70×70 ×100 سم على أن يوضع السماد العضوى بمعدل 20 - 30 م3 للفدان أسفل الجور ثم يقلب جيداً مع ناتج حفر الجور والسماد الكيماوى ثم يردم عليها بالرمل ثم تزرع الشتله أعلى الجور ويردم عليها بالرمال ويفضل إضافة السوبر فوسفات وسلفات النشادر وسلفات البوتاسيوم والكبريت الزراعى بمعدل1 - 2 كجم من المخلوط بنسبة 4 : 1 : 1 : 1 مع السماد العضوى فى الجورة قبل الزراعة .

 

كما أنه يمكن زراعة التفاح فى الخنادق التى تحفر بعمق 70 - 80 سم وبعرض 1 متر ثم يوضع السماد العضوى بمعدل 40 - 60 م3 للفدان مع الأسمدة الكيماوية بمعدل 200 - 300 كجم سوبر فوسفات + 100 كجم سلفات نشادر + 100 كجم سلفات بوتاسيوم + 100 كجم كبريت زراعى وتقلب جيداً مع الرمل داخل الخندق ثم يردم بالرمل وتزرع الشتلات وتتبع هذه الطريقة فى حالة الزراعة على مسافات ضيقة بين الشتلات داخل الخط الواحد.

 

نظـام توزيـع الملحقـات

 

نظراً لأن أصناف التفاح عقيمه ذاتيا كما ذكر سابقا لذلك يلزم عند زراعة البستان زراعة أكثر من صنف لضمان حدوث التلقيح والإخصاب والعقد وبالتالى الحصول على محصول كبير ، ويراعى أن تكون الأصناف المنزرعة متقاربه فى ميعاد التزهير حتى تتم عملية التلقيح بصورة مرضية ويساعد وجود النحل على زيادة نسبة التلقيح والعقد ، وكما ذكر تعتبر أصناف الدورست جولدن والعين شمير (  Dorsett Golden , Ein Shemer ) من الأصناف الملقحة لصنف الأنا       ( ANNA) وأنسب الطرق لتوزيع الملحقات هى زراعة شجرة ملقحة لكل 8 شجرات من الصنف الأخر كما هو موضح بالرسم ويلاحظ أن كل شجرة ملقح محاطه بثمان شجرات من الصنف التجارى .

 

الــــرى

 

يتوقف عدد مرات الرى وكميته على عمر الأشجار وطبيعة التربه وحالة الجو المحيط بالمزرعه ففى حالة الرى بالغمر يفضل إستخدام نظام البواكى بحيث تكون الأشجار فى بواكى عماله بعرض 1 م ويتم الرى داخل البواكى وعلى فترات متقاربة نوعا فى السنوات الأولى وخاصة فى الأراضى الخفيفة وذلك لأن المجموع الجذرى للأشجار يكون قليل ولم يصل بعد إلى الحجم المناسب والإنتشار الجيد فى التربه ويراعى أن الأصول المستخدمه حساسة لتراكم المياه حول الجذع فيجب مراعاة ذلك عند الرى. يجب عدم الإفراط فى الرى و عدم ملامسة المياه لجزع الأشجار حتى لاتصاب الشجيرات بأمراض أعفان الجذور والذبول كذلك فإنه يجب منع الري خلال فترة التزهير وحتى تمام العقد ويجب عدم تلافى التعطيش أو المغالاه فى الرى بعد تمام العقد وحتى جمع الثمار. وهذا توضيح مايجب أخذه فى الإعتبار عند رى التفاح.

 

1- الرى بالغمر

 

يجب الحرص فى الرى بالغمر أثناء فترة التزهير والعقد حيث تكون الرية الأولى رية غزيرة لضمان تفتح البراعم والتزهير وحتى نضمن توفر الرطوبة بالتربة أثناء هذه الفترة ويفضل عدم الرى أثناء التزهير والعقد وإذا لزم الأمر للرى فى هذه الفترة فيكون ريا خفيفا ، وتعطى الرية الثانيه بعد تمام العقد حيث يجب عدم ترك الأشجار بدون رى حتى تكوين الثمار ثم تتوالى الريات بعد ذلك حسب إحتياج الأشجار وحالة الأرض والجو ، ويجب الإستمرار فى رى الأشجار حتى بعد جمع المحصول وحتى قبل وقت الجفاف ( السدة الشتوية ) مع مراعاة تقليل الرى بعد جمع المحصول وذلك لتهيئة الأشجار للدخول فى دور الراحة ومنعا لزيادة النشاط الفسيولوچى للشجرة ويجب عدم منع الرى تماما فى فترة السكون حتى لا يؤثر ذلك على نشاط المجموع الجذرى ويضعفه وبالتالى يؤثر على محصول العام التالى .

 

2-الرى فى الأراضى المستصلحه

 

يعتبر نظام الرى بالتنقيط من أفضل نظم الرى المستخدمه حيث أنه يمكن يمكن التحكم فى الإحتياجات المائية والسمادية للأشجار على مدار العام و تختلف معدلات الري التي تضاف للأشجار من خلال نظم الري بالتنقيط على حسب عمر الأشجار ودرجات الحرارة حيث أنه يزيد بزيادة عمر الأشجار وزيادة حجمها وإرتفاع درجات الحراره مع مراعاة عدم الإفراط فى الرى أو التعطيش الشديد حتى لاتصاب الأشجار بأعفان الجذور والذبول. يجب وضع خرطومين على جانبى الأشجار منذ بداية الزراعة حيث يساعد على سرعة انتشار ونمو الجذور وزيادة النمو بالتالى تثبيت الأشجار بالتربة.

 

 فى كل أنواع الأراضى المستخدمه فى الزراعه يجب عدم إيقاف الرى بعد جمع المحصول أو تقليل معدلات الرى عن الحد اللازم للأشجار خلال هذه الفترة وأيضا يجبإعطاء رية غزيرة عند بداية موسم النمو الجديد فى أواخر شهر يناير لطرد ما قد يوجد من أملاح فى منطقة انتشار الجذور وحتى يكون الرى أثناء فترة التزهير فى حدود احتياجات الأشجار.

 

التسمـــــيد

 

تختلف كمية السماد ونوعيته بإختلاف عمر الشجره ونوعية التربه المستخدمه فى الزراعه حيث يجب أن تكون العناصر الغذائية المضافة متوازنة حتى لا تؤدى الزيادة فى إضافة عنصر إلى ظهور أعراض نقص عنصر آخر أو أكثر تسمد أشجار التفاح بالأسمدة العضوية بمعدل 15 – 25 م3 سماد بلدي قديم متحلل خلال الخريف وأوائل الشتاء وتسمد بالأسمدة الأزوتية 60 –80 كجم أزوت صافي من الأسمدة الأزوتية المختلفة للفدان وتضاف على دفعتين الأولى قبل التزهير في منتصف فبراير والثانية بعد تمام العقد خلال أبريل أو مايو وكما تنصح بإضافة دفعة ثالثة من الأسمدة الأزوتية بمعدل 20 كجم أزوت صافي للفدان خلال شهري يوليو وأغسطس لتشجيع تكوين البراعم الزهرية للعام التالي ويجب عدم الإفراط فى إستخدام الأسمده الأزوتيه حيث أن زيادة إمتصاصه عن طريق الجذور يكون على حساب إمتصاص عنصرى البوتاسيوم والكالسيوم كما أن زيادة التسميد الأزوتى يكون له الأثر السئ على المحصول الناتج الذى يكون ذو صفات تسويقيه رديئه حيث تزيد مساحة الأجزاء ذات المظهر والقوام الفلينى من قلب الثمرة بالإضافة إلى تأخير المحصول فى النضج وعدم صلاحيته. وتسمد بالأسمدة الفوسفاتية بمعدل 15 كجم P2O5 عند إضافة السماد العضوي شتويا كما يضاف سلفات البوتاسيوم مع الدفعة الأولى من الأسمدة الأزوتية بمعدل 400 جرام K2O  للشجرة الواحدة ويجب عدم الإفراط أيضا فى إستخدام السماد البوتاسي حيث أن زيادته تؤدى إلى ظهور أعراض نقص بعض العناصر الغذائية وفى مقدمتها الماغنسيوم بسبب ظاهرة المنافسة بينهما   أما الأشجار الصغيرة فيتم تسميدها بالأسمدة الأزوتية بما يعادل نصف الكمية المضافة إلى الأشجار البالغة وذلك خلال السنوات الثلاثة الأولى من زراعتها كما يضاف 2/3 الكمية إلى الأشجار عمر 3-5 سنوات شهريا على دفعات متساوية خلال موسم النمو من مارس الى سبتمبر . أما عند استخدام الري بالتنقيط في بستان أشجار التفاح والكمثري والسفرجل تسمد بنصف القيمة المضافة في التسميد بالغمر السابق.

 

التقليــم

 

يهدف تقليم أشجار التفاح خلال سنوات الزراعة الأولى إلى تكوين الهيكل الأساسى للشجرة الذى يتوقف عليه توزيع سطح النمو الخضرى حول الجذع الرئيسى للشجرة وبالتالى تكوين حجم مناسب للشجرة يتوازن مع إنتاجها للمحصول عند دخولها فى مرحلة الإثمار ويعرف هذا يإسم تقليم التربية .

 

وفيما يلى وصف لأهم طرق التربية لأشجار التفاح

 

أ- الطريقة الكأسية

 

هى أكثر الطرق شيوعا فى مصر وفى هذه الطريقة تقرط الشتلات عند الزراعة على إرتفاع 60 - 70 سم فوق سطح الأرض وينتخب خلال موسم التقليم الأول والثانى من  3 -5  أفرع تكون موزعة حول الساق ولا تخرج من نقطة واحدة ويكون نموها للخارج بحيث تعطى شكل الكأس وفى الشتاء التالى ينتخب على كل فرع رئيسى من 3 - 4 أفرع ثانوية بحيث تكون موزعة بإنتظام وتبعد عن بعضها بمسافات مناسبة ويزال باقى الأفرع ويقتصر التقليم بعد ذلك على إزالة الأفرع المتشابكة والمتزاحمة فى قلب الشجرة مع ترك الأفرع النامية للخارج كما يلزم خف الأفرع بدرجة كافية تسمح بتخلل الشمس والهواء لجميع أجزاء الشجرة مما يساعد على تكوين الدوابر الثمرية .

 

وتقلم أشجار التفاح عادة أثناء دور الراحة وبعد تساقط الأوراق خلال شهرى نوفمبر و ديسمبر  ويسمى هذا بالتقليم الشتوى .

 

وهناك نوع آخر من التقليم يجرى صيفاً ، ويقصد به خف وإزالة الأفرع المتزاحمة فى قلب الشجرة ويجب عدم المغالاه فى إجرائه حتى لا يؤدى إلى ضعف الأشجار ورداءة صفات الثمار.

 

ب- القـائد الوسطى

 

وفيها تقرط الشتلات عند الزراعة على إرتفاع 90 سم من سطح الأرض وفى موسم التقليم الأول ينتخب من 3 - 5 أفرع من الأفرع القوية النامية على الساق الرئيسى على أن تكون هذه الأفرع على إرتفاع من 40 - 50 سم من سطح الأرض.

 

وفى موسم التقليم الثانى ينتخب من 3 - 5 أفرع أخرى قوية جانبية على الساق الرئيسى أعلى الأفرع التى تم إنتخابها فى موسم النمو السابق  تبعد عنها بمسافة 40 - 50 سم وتكون موزعة بإنتظام حول الساق الرئيسى وبزاوية منفرجة وتزال جميع الأفرع الضعيفة والمتجهة إلى أعلى مع المحافظة على طول الساق الرئيسى الوسطى بين 90 - 120 سم وفى موسم التقليم الثالث ينتخب من 3 - 5 أفرع منتظمة التوزيع حول الساق الرئيسى أعلى الأفرع التى تم إنتخابها فى الموسم السابق وتبعد عنها من 40 - 60 سم وتقرط هذه الأفرع بحيث تكون أقل طولاً من الأفرع السفلية والفرع الرئيسى ويؤدى هذا التوازن بين أطوال الأفرع العلوية والسفلية إلى حسن تخلل ضوء الشمس والهواء إلى جميع أجزاء الشجرة ، وفى هذه المرحلة يتم تكوين الهيكل الرئيسى للشجرة .

 

ج-القائد الوسطى المحور

 

تعتبر هذه الطريقة وسط بين الطريقة الكأسية وطريقة القائد الوسطى يتم قرط الجزء العلوى من الفرع الرئيسى من قلب الشجرة على ارتفاع ما بين 120 - 150 سم من سطح الأرض وذلك فى موسم التقليم الثانى بعد تكوين الجزء السفلى من هيكل الشجرة كما توجد عدة طرق  أخرى لتربية أشجار التفاح فى الخارج منها التربية الريشية وطريقة الداتورا والتربية على أسلاك وعادة ما تستخدم هذه الطريقة فى الزراعة الكثيفة التى تستخدم فيها الأصول مثل م 9 ، م 27.

 

تقليــم الإثمـــــار

 

ويتم بغرض تنظيم الإنتاج وذلك للحصول على محصول وفير ذو صفات ثمرية جيدة ويمكن بواسطة هذا النوع من التقليم تجديد الدوابر الثمرية لتحل محل الدوابر التي إنتهى عمرها الإثمارى ( 5- 6 سنوات ) ويتم على الأشجار  المثمرة بإزالة الأفرع المتشابكة والمتزاحمة والجافة و المصابة مع جعل قلب الشجرة مفتوحاً وهذا يساعد على تجدد الدوابر الثمرية والحصول على ثمار جيدة الصفات هذا وكلما تقدمت الأشجار فى العمر ضعف نموها الخضرى نسبياً وإحتاجت إلى تقليم جائر عما يتبع فى الأشجار الصغيرة السن إذ أن التقليم الجائر يساعد على تكوين نموات جديدة يؤدى إلى حفظ التوازن بين المجموع  الخضرى والإثمار ، ويجب ألا يكون التقليم جائراً بدرجة كبير حتى لا يزداد النمو الخضرى ويقل المحصول. كما أن عدم تقليم أشجار  التفاح سنوياً فى الشتاء يؤدى إلى ضعف النمو الخضرى وزيادة كبيرة فى المحصول مع رداءة صفات الثمار وصغر حجمها ثم ينخفض المحصول تدريجياً . لذلك فإن التقليم المتوسط الذى يحافظ على توفير مسطح الإثمار الجيد ومحصولاً معتدلاً وثماراً ذات صفات جيدة هو أفضل الطرق .

 

معاملات كسر السكون

 

يتجه بعض المزارعين إلى إجراء بعض المعاملات التى من شأنها أن تؤدى إلى دفع الأشجار على التزهير المبكر وذلك لتبكير المحصول قبل موعد ظهوره الطبيعى فى الأسواق للحصول على أسعار أعلى . ولمد فترة ظهور ثمار التفاح فى الأسواق حيث تبدء ثمار الأشجار المعاملة فى النضج إعتباراً من الأسبوع الثانى من مايو بينما تبدأ محصول الأشجار الغير المعاملة فى الظهور إعتباراً من منتصف شهر يونيه .

 

 وتبدأ معاملة الأشجار لدفعها على الإزهار المبكر كالأتى .

 

1 - إسقاط الأوراق وذلك برش الأشجار بمحلول اليوريا بتركيز10 ٪ وذلك خلال النصف الثانى من شهر نوفمبر.

 

2-  البدء فى رش الأشجار بأحد المواد الكاسرة للسكون إعتباراً من منتصف شهر ديسمبر حسب الظروف الجوية لكل منطقة وذلك بأحد مركبات الهيدروچين سينا ميد المتوفرة بالأسواق بتركيز 3٪ ويمكن الرش بتركيز 2 ٪ مع الزيت المعدنى بتركيز 3٪ ،  كما يمكن إستخدام بعض المواد الكاسرة للسكون الأخرى مثل الثيوريا  بتركيز 1.5 - 2 ٪ منفردة أو مخلوطة مع الزيت المعدنى بتركيز 2٪ أو نترات البوتاسيوم بتركيز 2 ٪ منفردة أو مخلوطة مع الزيت المعدنى بتركيز 2٪ . ويمكن خلط الثيوريا بتركيز 1.5٪ + نترات البوتاسيوم بتركيز 1.5٪ مع الزيت المعدنى بتركيز 2٪ . كما يمكن إستخدام اليوريا بتركيز 3 ٪ + الزيت المعدنى بتركيز 3 ٪ ويؤدى الرش بأحد هذه المعاملات إلى التبكير فى التزهير والمحصول بحوالى 15 يوم عن مواعيد التزهير العادية .

 

عملية خف الثمار

 

تجرى عملية خف الثمار لأن شجرة التفاح تحمل محصولاً غزيراً يزيد عن طاقتها مما يؤدى إلى صغر حجم الثمار الناتجة وتتم عملية خف الثما إما يدوياً فى أوائل الموسم وهو مكلف أو كيميائياً باحتياط شديد بإستخدام نفثالين حمض الخليك  NAA بتركيز 5 جزء فى المليون فى قمة التزهير أو بتركيز 7.5% جزء فى المليون عند بداية العقد.

 

الامراض التى تصيب المحصول

 

أعفـان الجـذور: Root rot

يوجد كجموعه كبيره من الفطريات المسببة لأعفان جذور التفاح  منها Fusarium solani و Fusarium oxiporum وRhizoctonia solani وSclerotium batetecola

 

تتسبب أمراض لأعفان الجذور عن مجموعة من الفطريات التى  تعيش وتتكاثر فى التربة مفضلة التربه الرطبه حيث أن إرتفاع مستوى الماء الأرضى يلعب دوراً هاماً فى حدوث الإصابة فى معظم الأراض سواء التى تروى بالغمر أو بالتنقيط حيث تكون فطريات أعفان الجذور جراثيم كونيدية بالنسبة لفطريات الفيوزاريوم ويستطيع الفطر أن يقضى فترة الشتاء على شكل ميليسيوم فى أنسجة جذور التفاح المصابة أو بقايا الجذور على شكل جراثيم أو أجسام حجرية تقوم بدور اللقاح الذى يمكن الفطر من إحداث إصابات جديدة .

أعراض الإصابه:

تظهر أعراض الإصابه الأوليه على الجذور الأصلية للأشجار وتكون على شكل تغير فى اللون وتصبح ذات لون بنى فاتح يتحول إلى لون

بنى غامق أو إسود يمتد حتى يغطى الجذور الجانبية ومنطقة الساق تحت سطح التربة وتموت فى النهاية الجذور الجانبية مما يعوق نمو الأشجار

بشكل عام حيث تتعفن الجذور وتنسلخ عنها أجزاء ميتة حاملة معها الشعيرات الجذرية.

 

 

 

 

 

مرض عفن منطقـة التـاج : (Phytophthora root & Crown rots collar rot)

 

المسبب  Phytophthora spp

 

يتسبب هذا المرض عن مجموعة من الفطريات الكامنة فى التربة والتى تنتمى جميعها إلى جنس فيتوفثورا وتحدث العدوى بالمرض عن طريق التربة أو مياه الرى الملوثة وأيضا عن طريق زراعة أصول مصابة وتوجد فطريات الفيتوفثورا فى التربة فى صورة ساكنة على هيئة جراثيم كلاميدية أو بيضية وعند توافر الظروف الملائمة ( رطوبة وماء حر ) ينتج جراثيم هدبية من تراكيب sporangiaلتسبب إصابة الجذور ومنطقة التاج حيث تظهر أعراض المرض فى الأجزاء فوق سطح التربة فى صورة ضعف عام فى نمو الأجزاء الخضرية وذبول وجفاف ثم موت الأفرع وفى حالات الإصابة الشديدة يحدث إنهيار كامل للشجرة فى خلال موسم أو موسمين على الأكثر تدريجياً ويمكن التعرف على الإصابه بهذا المرض بظهور لون بنى محمر فى القلف الداخلى فى المنطقة القريبة من سطح التربة وأسفل فى الجذور الرئيسية للشجرة ويتوقف على ذلك شدة الإصابة بالمرض حيث يؤدى إلى تعفن وموت النسيج فى هذه المنطقة مما يعيق عملية الإمتصاص تماما من الجذور مؤديا إلى موت مفاجى للشجرة.

 

المكافحة لأمراض أعفان الجذور وعفن التاج:

 

1 - تقليع الشتلات الميتة وتطهير الجور بإضافة الجير الحى.

 

2- عدم الإفراط فى الرى وتحسين الصرف لتجنب زيادة الرطوبة فى منطقة المجموع الجذرى مع مراعاة عدم ملامسة مياه الرى لمنطقة جذوع الأشجار.

 

3- عدم الإفراط فى إستخدام التسميد الأزوتى والإهتمام بالتسميد البوتاسى حيث أن التسميد البوتاسى له دور هام فى مقاومة المرض .

 

4- عدم تجريح الجذور اثناء العزيق.

 

5- معاملة العقل قبل زراعتها بأحد المبيدات الفطريه الموصى بها لمكافحة فطريات التربه.

 

6- إستحدام مبيد يساعد على تهوية التربه مثل مبيد كرانش 10%  SP  ومادته الفعاله كبريتات نحاس لامائيه تسقيه حول الشجيرات المصابه إذا أمكن ذلك أو إستخدامه مع ماء الرى بمعدل 500 جم / فدان.

 

الآشنات : Lichens

 

المسبب المرضى: عباره عن طحلب وفطر.

 

توجد على سوق وأفرع الأشجار نموات على شكل قشور لونها أخضر أو أصفر وقد يشوبها لون رمادى هذه القشور عباره عن نموات طحلبية تعيش معيشة تعاونية مع نموات فطرية حيث ان الطحلب له القدرة على القيام بعملية البناء الضوئي وإنتاج المواد العضوية اللازمة للفطر والفطر يفتت السطوح التي يعيش عليها بواسطة أنزيماته ويمتص الماء والأملاح ليمد بها الطحلب أي أنه لا يمكن لأحدهما أن يعيش بمفرده. 

 

وتسبب الآشنات أضراراً غير مباشرة للأشجار وذلك  بحجب الضوء والهواء عن الأجزاء المصابة مما يسبب ضعفها وموتها .

 

المكافحه:

 

1 - الإهتمام بالتقليم الشتوى والصيفى وعملية خف الثمار حتى لاتزيد نسبة الرطوبه على الأشجار فتحدث الإصابه بالأشنات.

 

2 - الإعتدال فى التسميد الأزوتى وعدم الإفراط فيه مع الإهتمام بالتسميد البوتاسى.

 

3 - تقليل نسبة الرطوبة المحيطة بالشجيرة .

 

4-إزالة الأفرع المصابة عند التقليم والتخلص منها بالحرق خارج المزرعة .

 

5- دهان جذوع الشجيرات بعجينة بوردو عقب الرش مباشرة .

 

المكافحه الكيميائيه:

 

1- الرش بمبيد أوكسى بلس 28.5% WP ومادته الفعاله أوكسى كلور النحاس ويستخدم بمعدل 250سم/100 لتر ماء.

2- الرش بمبيد زووم 2007 25% WP ومادته الفعاله هيدروكسيد نحاس ويستخدم بمعدل 250 جم/100 لتر ماء

3- الرش بمبيد كرانش 10% SP ومادته الفعالة كبريتات نحاس لا مائية ويستخدم بمعدل 125جم/100 لتر ماء.

 

جفاف وموت : الأطراف Die - back

 

المسبب المرضى :Fusarium acuminatum  أوBotryospheria rhodina  أو Botryodiplodia theobromae   

                

تسبب هذه الفطريات أضراراً كبيرة فى كثير من زراعات التفاح حيث انها تسبب جفاف الأفرع وموتها مما يؤثر على إنتاج الثمار كما ونوعا.

 

أعراض الإصابه:

 

يدخل الفطر أنسجة الشجرة عن طريق الجروح التى تحدث بالأفرع الطرفية للشجرة وتسبب فى ذبول وجفاف الأفرع التى عمرها من سنة إلى سنتين ويتحول لونها إلى اللون البنى الداكن ثم تمتد الإصابة إلى أسفل فى اتجاه قاعدة الأفرع ويلاحظ تكوين حلقة قرمزية اللون بين المنطقة المصابة والسليمة ويمضى الفطر فترة الشتاء فى هذه الأجزاء المصابة وتحدث العدوى الأولية فى أشجار التفاح من تكشف جراثيم الفطر الموجودة فى الأجزاء المصابة .

المكافحة :

 

1- إزالة الأجزاء الجافة الميتة عن طريق التقليم حتى أسفل منطقة الإتصال بمسافة 10 سم ويراعى إجراء عمليات إزالة هذه الأجزاء بصفة مستمرة أثناء فترة السكون حتى لا يمتد المرض وينتشر فى الأجزاء السليمة

 

2- بعد التقليم يتم الرش بأحد المبيدات التاليه

 

أ- أوكسى بلس 28.5% WP ومادته الفعاله أوكسى كلور النحاس ويستخدم بمعدل 250سم/100 لتر ماء.

 

ب- زووم 2007 25% WP ومادته الفعاله هيدروكسيد نحاس ويستخدم بمعدل 250 جم/100 لتر ماء

 

ج- كرانش 10% SP ومادته الفعالة كبريتات نحاس لا مائية ويستخدم بمعدل 125جم/100 لتر ماء.

 

البياض الدقيقى : Powdery mildew

 

المسبب المرضى :   Podosphaera leucotricha

 

يصيب هذا المرض كل أجزاء الشجره حيث يصيب الأوراق والأزهار والثمار الصغيرة

 

أعراض الإصابه على الأوراق:

يلائم ظهور هذا المرض درجات حراره من 20-22 م ورطوبه جويه 60-70 % حيث تظهر اعراض الإصابه على الأوراق فى صورة بقع دقيقية على السطح العلوى هى عبارة عن جراثيم الفطر الكونيدية تنتتشر هذه البقع حتى تعم سطح الورقة جميعها ثم يتحول لونها إلى اللون الأصفر ثم البنى وتسقط الأوراق المصابة.

 

أعراض الإصابه على البراعم:

البراعم المصابة لا تكون أزهار وإذا حدث تكشف للبراعم المصابة تظهر الأزهار متأخرة بحوالى أسبوع عن البرعم السليم وتتغطى أجزاء الزهرة بميليسيوم الفطر والجراثيم الكونيدية ويتحول لون البتلات إلى أصفر وتذبل وتموت

 

 

 

أعراض الإصابه على الثمار:

 

 

 

يصيب هذا المض الثمار الصغيرة فى منطقة العنق ولا تصل إلى مرحلة النضج.

 

المكافحه:

 

1- التقليم الجيد للاشجار بحيث يسمح بدخول الهواء الذى يقلل من الإصابه بالمرض.

 

2- استخدام نظام التربية المناسبة بحيث تسمح بدخول الهواء والشمس إلى داخل الشجيرات وتجنب التظليل. 

            
3- تجنب الزيادة فى النمو الخضرى وذلك بالتحكم فى التسميد النيتروجينى .


4-العناية بالتسميد البوتاسى له دوركبير فى تقليل الإصابة بالمرض .


5- إزالة الأوراق القاعدية التى على الأصل الجذرى للشجيرات حيث لها دور هام جداً فى تقليل الإصابة.

 

6- يتم الرش بداية من إنتفاخ البراعم بمركب باندل 8% بمعدل 125سم/ 100 لتر ماء على أن يتم تكرار الرش حيث لايستطيع الفطر ان يكون سلالات مقاومه ضد هذا المبيد.

 

جـرب التفـاح Apple scab :

 

- المسبب المرضى : Venturia inaequalis

 

يحتاج الفطر المسبب لظروف جوية معينة هى  درجات حرارة من 15 - 22  ْ م مع رطوبة نسبية 95 ٪ ويختفى المرض أو تقل أهميته فى المناطق الجافة جداً أو المناطق التى يسود فيها درجات حرارة مرتفعة ويعتبر هذا المرض من أهم الأمراض التى تصيب التفاح حيث يسبب خسائر كبيرة فى مزارع التفاح ويمكنه أن يصيب الأوراق والثمار ويسبب فقد فى المحصول ويعتبر عامل محدد لزراعة التفاح

 

أعراض الإصابه على الأوراق:

تظهر الإصابة على السطح العلوى للأوراق  على هيئة بقع  خضراء زيتيه  تتحول إلى اللون البنى الغامق أما على السطح السفلى فتكون البقع غير مميزة الحافه خاليه من الزغب تمتد بطول العرق الوسطى للورقه والعروق الثانويه وبتقدم الإصابه تنتفخ هذه البقع ويقابلها إنخفاض على السطح الأخر للورقه وقد يتجعد نصل الورقة وربما يتقزم ويتشوه ثم لا تلبث الإنتفاخات ان تتمزق وتتقرح  بينما فى الأوراق الكبيرة تكون البقع على السطح العلوى أكثر تحديداً ويصبح لونها بنى داكن ثم إلى الأسود وتأخذ شكل يشبه الجرب.

 

أعراض الإصابه على الأزهار والعقد الحديث:

 

تشاهد الإصابة بشكل بقع على نهاية الأوراق الزهرية والكأسية والمبيض والحامل الزهري وقد يسبب ذلك ذبول الأزهار وسقوطها وهذه الإصابة تلعب دوراً في نقل الإصابة للثمار الصغيرة والأوراق وقد لا تكون إصابة الأزهار واضحة نتيجة للزغب الكثيف الذي يغطي السبلات .    

 

أعراض الإصابه على الثمار:

تظهر الإصابة على الثمار الصغيرة على هيئة بقع صغيرة داكنة اللون عنها فى الأوراق وفى حالات الإصابة الشديدة تلتحم هذه البقع على الثمار مكونة نسيج فلينى يوجد به تشققات عميقة نتيجة لعدم إنتظام النمو وتصبح الثمار المصابة غير مقبولة من الناحية التسويقية .

 

المكافحة :

 

1-الإهتمام بمسافات الزراعه حيث يفضل زراعة الأشجار على مسافات واسعه  حتى لاتزيد الرطوبه حول الأشجار ويحدث المرض.

 

2- عدم زراعة الخضراوات بين صفوف الأشجار حيث تتطلب هذه الخضراوات الري المتقارب مما يزيد رطوبة الجو حول الأشجار.


3. التقليم الجيد للأشجار وإزالة الفروع المتزاحمة لتأمين تهوية جيدة للأشجار ويتم جمع المخلفات ( نواتج التقليم ) وإعدامها خارج المزرعة .


4. جمع الأوراق المتساقطة وحرقها أو طمرها بحراثة عميقة .


المكافحة الكيميائية :


ترش الأشجار وقائياً على خمس مراحل :


1- قبل تفتح البراعم .


2- عند إنتفاخ البرعم الخضرى


3- عند إنتفاخ البرعم الزهري


4- فى مرحلة العقد عند سقوط 80% من بتلات الأزهار.


5- عندما تصل الثمار الى حجم حبة الحمص أي بعد حوالي اسبوعين من الرشة الرابعة .
بعدها يكرر الرش كل 10 – 15 يوم.


يتم الرش بإستخدام المركبات النحاسيه وهى

 

أ- أوكسى بلس 28.5% WP ومادته الفعاله أوكسى كلور النحاس ويستخدم بمعدل 250سم/100 لتر ماء.

 

ب- زووم 2007 25% WP ومادته الفعاله هيدروكسيد نحاس ويستخدم بمعدل 250 جم/100 لتر ماء

 

ج- كرانش 10% SP ومادته الفعالة كبريتات نحاس لا مائية ويستخدم بمعدل 125جم/100 لتر ماء.

 

ويتم ذلك بالتبادل مع مبيد باندل 8%ٍSC ومادته الفعاله كبريت حيث يستخدم بمعدل 125 جم / 100 لتر ماء

 

 ثانيا : الأمراض البكتيرية :

 

1- مرض التدرن التاجى : Crown gall

 

المسبب : بكتيريا Agrobacterium tumefaciens

أحد العوامل المشجعه لظهور هذا المرض هو زيادة ماء الرى الذى يؤدى إلى زيادة الرطوبه الأرضيه والتى تشجع نمو السلالات البكتيريه حيث  يصيب هذا المرض جميع أشجار الفاكهة متساقطة الأوراق تحت ظروف البيئة المصرية وينتشر بدرجة كبيرة فى مشاتل الفاكهة ( التفا حيات  والفاكهة ذات النواة الحجرية ) ويسبب مشاكل وخسائر إقتصادية حيث أن جميع الشتلات المصابة يجب التخلص منها بالإعدام حرقاً وعدم تداولها لإستعمالها فى زراعة وإنشاء بساتين جديدة   . وقد سمى هذا المرض بالتدرن التاجى لأن الأورام التى تسببها البكتيريا كثيراً ما تتكون فى منطقة التاج لشتلات وأشجار التفاح المصابة وعندما تكون الإصابة شديدة تتكون هذه الأورام فى أى مكان بالمجموع الجذرى.

أعراض الإصابه:

تدخل البكتيريا إلى جذور الأشجار عن طريق الجروح التى تحدث فى الجذور ميكانيكياً أو عن طريق حشرات التربة حيث تؤدى الإصابه بهذا النوع من البكتيريا إلى حدوث تهتك للخلايا فى منطقة الجرح وتعيش البكتيريا فى المسافات البينية للخلايا فى منطقة القشرة مسببة تكون إنتفاخات صغيرة فاتحة اللون تأخذ شكل كروى وملمس طرى ولكن سرعان ما تكبرفى الحجم ويأخذ سطحها شكل غير منتظم ويتحول لون الأنسجة الخارجية للورم إلى اللون البنى الداكن نتيجة موت وتحلل الأنسجة وعندما يتقدم المرض تتحلل هذه الأورام وتتفتت وتتعفن الجذور.

يتكون نوعين من الأورام ( أولية وثانوية ) على جذور التفاح  وتمتد الإصابة فى الأنسجة المصابة على شكل خيوط  تربط الأورام بعضها ببعض وتتكون الأورام الثانوية فى مناطق مجروحة أعلى الأورام الأولية أو فى مناطق سليمة على الساق وهذه الأورام الثانوية تكون خالية من البكتيريا .

المكافحة:

1 - زراعة أصول أو شتلات خالية من المرض فى أرض نظيفة خالية من البكتيريا.

2 - ضرورة التأكد من خلو الشتلات من الإصابة قبل نقلها وزراعتها بالمكان المستديم بفحصها جيداً وإعدام المصابة منها وعدم السماح بتداوله .

3 - يجب الإحتراس أثناء عمليات الخدمة بأرض المشتل حتى نتجنب إحداث جروح تسهل دخول البكتريا .

4 - إتباع نظام الدورة الزراعية فى الأراضى الملوثة بالمرض فى المشتل وذلك بزراعتها بأحد محاصيل الفلقة الواحدة ( محاصيل حقلية ) لمدة ثلاثة سنوات .

5- يمكن إستئصال الأورام المتكونة على الجذور بمعالجتها كيماويا عن طريق إستعمال مركب محلول الأيودين ( 100 جم يود + 500 سم3 كحول ميثايل + 250 سم3 حامض خليك ثلجى + 250 سم 3 جليسرول ) وذلك بدهان سطح الأورام بالمحلول .

6 - غمر المجموع الجذرى للشتلات قبل الزراعة فى المعلق البكتيرى من البكتيريا المضادة Agrobacterium radiobacter  بتركيز ٠١٨ خلية / سم3 .

7 - ويمكن حقن الأراضى المنزرعة حديثاً أو المصابة بنفس المعلق البكتيرى السابق بنفس التركيز للوقاية من إنتشار البكتريا المسببة للمرض وحدوث إصابات جديدة .

 

  - مرض الجذر الشعرى :Hairy root

المسبب : بكتيريا  Agrobacterium rhizogenes

هذا المرض له همية إقتصادية كبيرة على أشجار الحلويات والتفاحيات وخصوصاً التفاح ويختلف عن مرض التدرن  التاجى حيث أن عوائله محدودة وتشمل عدد أقل بكثير من عوائل التدرن التاجى . تسبب البكتيريا تكوين عدد كبير من الجذور الليفية ( الشعور ) وتتكون من كتل كبيرة ليس لها أى دور فى إمتصاص المواد الغذائية من التربة ومن هنا جاءت التسمية للمرض .

أعراض الإصابه:

الأعراض المميزة للمرض على المجموع الخضرى التقزم الواضح للنباتات المصابة وأحياناً تنتهى بالموت فى حالة التشلات الصغيرة أما على الجذور تتكون عند مناطق الإصابة تدرنات صغيرة لحمية وأخيراً تحدث إنقسامات سريعة للخلايا فى هذه المناطق مصحوبة بتكوين كتل من جذور ليفية قصيرة - تدخل البكتيريا الجذور عن طريق جروح حديثة وكلما إزداد عمق الجروح كلما زادت شدة الإصابة كما هو فى التدرن التاجى .

المكافحــة:

1- من الممكن مقاومة هذا المرض بغمر المجموع الجذرى لشتلات التفاح قبل الزراعة فى محلول كلوريد الزئبقيك ( 1 / 1000 ) .

2- مراعاة الإحتياطات الصحية فى التطعيم لضمان عدم حدوث الإصابة.

3- زراعة أصول مقاومة يمكن التطعيم عليها ويعتبر الأصل MM106 من أكثر الأصول حساسية لمرض الجذر الشعرى أما الأصل Malus فهو من الأصول المقاومة للمرض.

 

 

اللفحه الناريه فى التفاح:Fire blight

 

المسبب:  Erwinia amylovora

يعتبر مرض اللفحه الناريه من أخطر المراض التى تصيب التفاح حيث ينتشر فى مدى واسع من درجات الحرارة يتراوح بين18-32 درجة مئوية وتعتبر درجات الحراره بين24-29م  هى المثلى لحدوث المرض كما ان توفر الرطوبه الأرضيه مع الرطوبه الجويه يساعد على إنتشار المرض وأيضا المطر والرياح يساعدان على إنتشار المرض.    . 
تلعب الحشرات دورا رئيسيا فى انتشار المرض حيث تحمل البكتيريا على اجسامها أو أثناء تغذيتها والحشرات التى تتغذى على الإفرازات البكتيرية اللزجة تحمل الميكروب معها فإذا كان لها دور فى التلقيح فتنقله للأزهار وإذا كانت حشرات ماصة فتنقله إلى الأفرع الخضرية  إلى الغضة

أعراض الإصابه:

تبدأ الإصابة بهذا المرض أثناء مرحلة الإزهار حيث تدخل البكتريا الزهره عن طريق مياسم الإزهار حيث يتحول لون الأزهار والأوراق الموجوده بالدابره إلى اللون الإسود مع وجود الإفرازات البكتيريه على أعناق الأزهار والأوراق ثم تمتد الإصابه إلى قاعدة الدابره ثم إلى الأفرع الحامله للدوابر فى صورة تقرحات تنتشر حتى الأزرع الرئيسيه للشجره وجذوع الأشجار وهذه التقرحات تكون هى مصدر العدوى فى الموسم التالى حيث تقضى البكتريا البيات الشتوى تحت قلف هذه التقرحات. ويمكن تمييز أعراض الإصابه باللفحه كما يلى

1-لفحة الأزهار: Blossom blight


تذبل الأزهار المصابة فجأة فى فترة الربيع ويصبح لونها بنى غامق أو أسود وتمتد إلى عنق الزهرة التى يصبح مظهرها مشبعا بالماء.

 

2- لفحة الأوراق:  Leaf blight


    تمتد الإصابة من عنق الزهرة إلى الأوراق خلال العروق محدثة إصابة الورقة أو تحدث إصابة الورقة مباشرة من خلال الثغور أو الجروح

 

 

 

3-لفحة الأغصان Twig blight

 تصاب الأفرع وتتحول الي شكل الخطاطيف وقد يخرج من الأجزاء المصابة سائل لزج يحتوي علي ملايين الخلايا البكتيرية.وتظهر الأعراض بدءًا من موسم الصيف ويمكن للبكتيريا قضاء فترة الشتاء في الأنسجة المتقرحة وحتي بدء موسم الربيع التالى. كما يلاحظ تشقق القلف وتحوله إلى اللون البني مع وجود تخطيطات طولية على القلف

 

 

4- لفحة الثمار Fruit blight

يتحول لون الثمار إلى اللون الأسود وتتعلق الثمار الميته على الفرع

 

المكافحــة:

لابد من إستحدام برنامج مكافحه متكامل لمكافحة هذا المرض حيث يجب إتباع الاتى

خلال المراحل المحتلفه للنمو

اولا: مرحلة دخول البراعم فى السكون

  1. تقليل الري لتهيئة الأشجار في الدخول لطور السكون
  2. مكافحة يرقات حفارات الساق وخنافس القلف خلال شهرى أكتوبر ونوفمبر برش الخشب بمبيد السيديال بمعدل 300 سم / 100 لتر ماء لأن هذه الحشرات تساعد فى إنتشار البكتريا.
  3. التقليم الجيد للاشجار خلال شهر ديسمبر مع إزالة التقرحات البكتيريه والتراكيب الضاره التى تكون مصدرا للعدوى للموسم التالى ويتم غزالة التقرحات حتى الوصول على القلف السليم .

 بعد التقليم يتم رش الأشجار بإستخدام  احد المركبات النحاسيه التاليه وهى

أ- أوكسى بلس 28.5% WP ومادته الفعاله أوكسى كلور النحاس ويستخدم بمعدل 250سم/100 لتر ماء.

ب- زووم 2007 25% WP ومادته الفعاله هيدروكسيد نحاس ويستخدم بمعدل 250 جم/100 لتر ماء

ج- كرانش 10% SP ومادته الفعالة كبريتات نحاس لا مائية ويستخدم بمعدل 125جم/100 لتر ماء.

ثانيا: فترة تفتح البراعم والتزهير

1-عند إنتفاخ البراعم  يتم الرش بمبيد باندل 8%ٍSC ومادته الفعاله كبريت حيث يستخدم بمعدل 125 جم / 100 لتر ماء

2- يتم الرش بحمض الجبريلك بتركيز 20 جزء فى المليون عند نسبة تزهير 20%

3- إذا إستمر الجو دافئ ممطر رطب يجب الرش الوقائى بإستخدام المضادات البكتيريه مثل الأجريميسين بمعدل 120 جزء فى المليون

4- يجب إجراء الرش بعناصر الحديد (فرتل حديد 6%)والزنك (فرتل زنك 10%) والمنجنيز(فرتل منجنيز 8%) والبورون (فرتل بورون 1%) على ان يتم الرش على 3 فترات الأولى قبل تفتح البراعم والثانيه أثناء التزهير والثالث بعد إتمام العقد عنجما تكون الثمره فى حجم حبة الحمص.

 

مرض التقرح والقلف الورقى البكتيرى : Bacterial canker and peppery bark

المسبب : بكتيريا    Pseudomonas syringae pv syringae

تظهر أعراض الإصابه بهذا المرض على جميع أجزاء الشجره حيث يصيب الجذوع والأفرع و البراعم و الأزهار وأيضا الأوراق ويتسبب هذا المرض البكتيرى فى نقص المحصول خاصة عند إصابة البراعم حيث يقل عدد الأوراق على الأشجار المصابة لعدم تكشف البراعم المصابة ومن خطورة هذا المرض حدوث موت للأفرع الرئيسية على الشجرة ثم تموت الشجرة فى أى مرحلة من مراحل النمو.

 

 

أعراض الإصابه على الأفرع الرئيسيه:

تظهر أعراض الإصابه على الأفرع والأذرع الرئيسيه للشجره فى صورة موت القلف الخارجى للأجزاء الخشبية الذى يظهر فى صورة أجزاء رقيقة السمك تشبه الورق ومن هنا جاءت تسمية المرض

 

 

 

أعراض الإصابه على الجذوع:

عند حدوث الإصابة على الجذوع تظهر فى صورة تقرحات مع موت القلف الخارجى وعند إزالة هذه الأجزاء الميتة ويلاحظ وجود لون بنى غامق مع وجود إفرازات صمغية من هذه الأماكن.

 

 

 

أعراض الإصابه على الأفرع الحديثه:

تظهر أعراض الذبول على الأفرع الحديثة الغضة مع موت الأطراف  من أعلى وتتحول إلى اللون البنى وأحياناً يمكن ظهور التقرحات على هذه الأفرع من أماكن خروج الأوراق.

 

 

 

 

أعراض الإصابه على البراعم:

تظهر أعراض الإصابه على البراعم حيث تأخذ البراعم اللون البنى وتصبح غير قادرة على التكشف ويحيط بهذه البراعم نسيج ميت على الأفرع وهذه المناطق تصبح غائرة عن السطح لها المظهر المائى .  

 

المكافحــة:

1 - منع حدوث الإصابة بالمشاتل عن طريق أخذ عيون التطعيم من أشجار سليمة ، تداول الشتلات بعناية دون تجريح فى خلال فترة الخريف وتجنب الرى بالرش.

2 - إزالة الأشجار أو الأفرع التى وصلت إلى مرحلة متقدمة من الإصابة حتى لا تكون مصدراً للعدوى.

3- إزالة جميع الأفرع الطرفية الجافة عند التقليم والرش بأحد مركبات النحاس التاليه:

أ- أوكسى بلس 28.5% WP ومادته الفعاله أوكسى كلور النحاس ويستخدم بمعدل 250سم/100 لتر ماء.

ب- زووم 2007 25% WP ومادته الفعاله هيدروكسيد نحاس ويستخدم بمعدل 250 جم/100 لتر ماء

ج- كرانش 10% SP ومادته الفعالة كبريتات نحاس لا مائية ويستخدم بمعدل 125جم/100 لتر ماء.

 

 

العفن البني

المسبب الفطرى Monilina fructigena

 تحدث الإصابه بهذا المرض عند توفر رطوبه جويه عاليه (75-80%) ، ويمكن للفطر ان ينموويكون الجراثيم الكونيدية فى درجات حراره منخفضه حتى 2 مئوية وتتراوح درجات الحرارة المُثلى من 24-28 مئوية. يصيب هذا المرض الأزهار والثمار الحديثة العقد والأفرع الغضّة والثمار المجروحة في البرادات وينتشر بشكل خاص في الربيع بتوفّر الرطوبة الجوية العالية (75-80

 

أعراض الإصابه

تظهر الإصابة فى شكل  بقع صغيرة باهتة تتوسّع لتعم الجزء المصاب ويصبح مكان الإصابة طرياً, إلا إذا أصبحت الظروف البيئية حارّة وجافّة فيتحنّط ويبقى مُعلّقاً على الشجرة.

 

المكافحه:

إزالة كافة الأفرع والخشب المصاب والتقرحات وذلك بقطعها وحرقها مع قطع جزء من النسيج السليم وبعد هذه العمليه يجب التطهير والرش بأحد مركبات النحاس التاليه

أ- أوكسى بلس 28.5% WP ومادته الفعاله أوكسى كلور النحاس ويستخدم بمعدل 250سم/100 لتر ماء.

ب- زووم 2007 25% WP ومادته الفعاله هيدروكسيد نحاس ويستخدم بمعدل 250 جم/100 لتر ماء

ج- كرانش 10% SP ومادته الفعالة كبريتات نحاس لا مائية ويستخدم بمعدل 125جم/100 لتر ماء.

 

  1. يجب إجراء حرثه خفيفه قبل الغزهار خاصة فى الأراضى التى وجدت بها إصابه العام السابق
  2. عند ظهور إصابه على الأوراق يتم الرش بإستخدام مبيد دل كب 6% سائل بمعدل 250سم / 100 لتر ماء على أن يتم إجراء الرشه الثانيه بعد الأولى بحوالى 10- 15 يوم حسب شدة الإصابه.

 

ثالثاً : الأمراض غير الطفيلية :

 

 1 - قصر السلاميات  للأفرع الطرفية والأوراق الإبريةLittle Leaves or rosetting leaves

وتحدث هذه الظاهرة نتيجة نقص عنصر الزنك وتكثر فى الأراضي الجديدة

 

 

أعراض الإصابه:

 

تظهر أعراض الإصابه فى صورة تقزم واضح فى نهايات الأفرع الطرفية وخروج أوراق صغيرة إبرية من البراعم ومن هنا جاءت التسمية وعادة تظهر هذه الأوراق خلال موسم النمو فى بداية النموات الحديثة وغالباً تموت وتجف هذه الأفرع فى الموسم التالى : 

العـلاج :

إزالة هذه الأجزاء المتقزمة أثناء التقليم الشتوى وموسم النمو ورش النموات الخضرية بفرتل زنك 10% عند بداية إنتفاخ البراعم  بمعدل 125 سم / 100 لتر ماء حيث يمكنه علاج نقص العنصر بعد فتره بسيطه من رشه لأنه محمل على مواد نباتيه وراتنجات طبيعيه تمكنه من دخول عنصر الزنك إلى النبات الذى يعانى من نقص العنصر خلال فتره قصيره من الرش.

 

 2- إصفرار نسيج نصل الورقة بين العروق Chlorotic Leaves

ينتج هذا المرض نتيجة نقص عنصر الحديد فى النبات أو فى التربه وخاصة فى الأراضى الجديده وايضا يظهر فى أراضى الوادى فى معظم زراعات التفاح .

العـلاج:

تعديل وخفض درجة ph التربة حتى لا يتم تثبيت عنصر الحديد وتحوله إلى صورة غير صالحة للإمتصاص فى حالة إرتفاع ph التربة ويمكن إضافة عنصر الحديد فى صورة مخلبية عن طريق التربة مع الرش الورقى لتفادى حدوث أعراض النقص وذلك بإستخدام فرتل حديد 6% بمعدل 125 سم / 100 لتر ماء حيث يمكنه علاج نقص العنصر بعد فتره بسيطه من رشه لأنه محمل على مواد نباتيه وراتنجات طبيعيه تمكنه من دخول عنصر خلال فتره قصيره من الرش.

 

الآفـــات الحشريه التى تصيب  التفــــاح:

 

من التفاح الأخضر : Aphis pomi


يعتبر المن من الحشرات الرئيسيه التى تصيب التفاح وتبدأ الإصابة به على حواف الحقل حيث يتغذى بواسطة أجزاء فمه الثاقبه الماصه على عصارة الأوراق الصغيرة مسببا أضرار كبيره للمحصول.

أعراض الإصابــة والضرر:

تهاجم الحشرات الكاملة والحوريات الأوراق حيث تتركز الإصابة على القمة النامية متجهة من أعلى لأسفل حيث تقوم أفراد المن بإمتصاص العصاره من الأوراق مسببة تجعد الأوراق وتبرقشها وتقصفها كما أنه يقوم بإفراز الندوه العسلية ،وغزارة إفراز هذه الندوه  يؤدي الى تغطية الأسطح العليا والسفلى من الأوراق بهذه الافرازات ، ثم ينمو على هذه الندوة العسلية الفطر الاسود من الجنس Aspergillus الذى يسبب العفن الهبابى ،ثم تتغطى أوراق  النبات بالأتربة مما يؤدي الى ضعف النبات  نتيجة فشل الأوراق فى القيام بعملية البناء الضوئى. ويكمن الضرر الأكبر للمن عند إصابته لشتلات التفاح فى المشتل حيث تؤدى الإصابه إلى تقزم النباتات وجفافها ثم الموت فى النهايه.

 

 من التفاح الصوفى:   Eriosoma lanigerum

 

تهاجم الحشرات الكامله والحوريات لهذا النوع من المن الأفرع والسوق والجذور لأشجار التفاح حيث تقوم بإمتصاص العصاره من قلف الأشجار وتقوم بإفراز الندوه العسليه التى تؤدى إلى نمو فطر العفن الأسود وتقوم حشرات المن من هذا النوع بإفراز ماده شمعيه بيضاء تعطى منظر القطن الأبيض على الأفرع وكذلك تفرز ماده سامه تؤدي الى تشكيل أورام على السوق والجذور وتظهر الإصابة به فى أوائل الربيع وتستمر خلال الصيف ( خصوصاً الفترة من منتصف فبراير حتى شهر أكتوبر).

 

أعراض الإصابــة والضرر:

 

يتغذى هذا النوع من المن بإمتصاص العصارة من الأغصان والفروع وكذلك يتواجد الشقوق الموجودة فى القلف فإن الإصابه به تؤدى إلى حدوث تهيج في أنسجته وحدوث أورام وتجمعات على شكل عقد عديدة متراكبة فوق بعضها مما يؤدى إلى وقف نمو الأشجار وقصر جذورها مما يتسبب عنه أحياناً موت الشتلات والأشجار  الحديثة الغرس .


        
مكافحة أنواع المن:

1- يجب أن تكون الشتلات خالية من الإصابة بحشرات المن قبل زراعتها.

2- يراعى دائما نظافة حقول التفاح من الحشائش التى تكون عائلا لحشرات المن وكذلك مراعاة التقليم الجيد والتسميد المناسب والرى المنتظم.

 تكافح حشرات المن بإستخدام مبيد مارشال 20% EC بمعدل 25سم / 100 لتر ماء حيث يمكنه القضاع على حشرات المن تماما ، مع مراعاة أن يكون الرش على شكل شمسية إذا كان العلاج وقت التزهير والعقد الصغير حتى لايؤدى ضغط محلول الرش إلى تساقط الأزهار والعقد مع العلم أنه ليس للمبيد أى أثر ضار إذا تم رشه على الأزهار.

 

حفار ساق التفاح : Zeuzera pyrina

تهاجم هذه الحشره الأشجار الضعيفه وكذلك تحفر اليرقات في السوق والأغصان الكبيرة  حيث تضع الفراشة الأنثى البيض في شقوق الساق على هيئة مجاميع صغيرة ويفقس هذا البيض إلى يرقات تحفر فى الساق والأفرع ويكتمل نمو اليرقات وتتحوّل إلى عذارى في قرب ثقب الخروج لتخرج منه الحشرة الكاملة بعد شهر من ذلك. لهذه الحشره جيل واحد فى السنه.

أعراض الإصابــة والضرر:

 يمكن تمييز الإصابة بهذه الحشرة بوجود نشارة الخشب ومخلفات اليرقات حول جذوع الأشجار وتؤدّي الإصابة الشديدة إلى كسّر الأغصان وجفافها، كما تضعف الشجرة بشكل عام.

 المكافحة:

1- تقليم الأفرع الجافة والمصابة وحرقها .

2- رش الأشجار عند بداية خروج الحشرات الكاملة الذى يمكن تحديده بواسطة ظهور جلود العذارى الجديدة بارزه من الأنفاق .

3- رش الأشجار 3 - 4 رشات بين الرشة والأخرى 3 أسابيع ويراعى إيقاف الرش قبل الجمع بمدة لا تقل عن شهر ثم يستأنف الرش بالمبيدات الآتية :

 -  سبيديال E.C% 50 بمعدل 300سم3 / 100 لتر ماء

- باسودين 60٪ E.C  بمعدل 300 سم3 / 100 لتر ماء .

 -4يمكن إستخدام سلك مرن يثنى من طرفه ويتم إدخاله فى نفق اليرقة حتى يقتل اليرقه وتسحب للخارج.

 

 

 

 حفار ساق الحلويات رائق الأجنحة :  Synantheden myopaeformis

أعراض الإصابــة والضرر:

 تتميز الإصابه بهذه الحشره بوجود تشققات على الجلد خاصة فى منطقة التاج وكذلك جود جلود عذارى الحشره  بارزة عن السوق والأفرع وغالباً ما تتركز عند منطقة التاج حيث يلاحظ تشقق القلف عند المنطقة المصابة وتأخذ شكلا متسخاً.

يمكن ملاحظة اليرقات بسهولة عند نزع القلف وتتواجد اليرقات طوال العام ويبدأ خروج الحشرات الكاملة من شهر فبراير ويستمر حتى شهر ديسمبر .

 المكافحة:

رش الأشجار إبتداء من أوائل مارس بمبيد السيديال لـ 50 ٪ بمعدل 125 سم / 100لتر أو الديمثوبت 40 ٪ بمعدل 250 سم / 100 لتر وترش الأشجار 3 مرات بين الرشة والأخرى والأخرى أربعة أسابيع ويراعى إيقاف الرش قبل جمع المحصول بمدة لا تقل عن شهر.

 ويمكن دهان الأماكن المصابة بدلاً من الرش وذلك بإستخدام فرشاة بنفس المواد السابقة.

    

 

 

ثاقبة براعم التفاح : Anthonomus pomorum


تتغذى الحشرات الكاملة لهذه الحشره على البراعم المنتفخة في بداية الربيع ثم تضع الحشرة الكاملة البيض على وداخل البراعم  ويفقس هذا البيض إلى يرقات حيث تتغذى هذه اليرقات على محتويات هذه البراعم.

 أعراض الإصابــة والضرر:

 تظهر أعراض الإصابة على شكل ثقوب فى البراعم من قبل الحشرة الكاملة وتلف في الأعضاء الداخلية للأزهار من قبل اليرقات .يمكن مشاهدة يرقات بيضاء عليها بقع صفراء مقوسة عديمة الأرجل طولها النهائي 1 سم أو عذارى حرة بيضاء داخل البراعم أو داخل الأزهار . للحشرة جيل واحد في العام .

 

دودة ثمار التفاح : Carpocapsa ( Cydia) pomonella

هى حشره تتبع رتبة حرشفية الأجنحه مثل دودة ورق القطن ويمكن تمييز الفراشه بوجود خطوط عرضيه  متعرجه أغمق لونا على الجناح الأمامى كما يوجد  يوجد بُقعة نحاسية قائمة قُرب نهاية الجناح كما يمكن تمييز اليرقات باللون الأصفر الذى يميل إلى الإحمرار.

أعراض الإصابــة والضرر:

تهاجم يرقات هذه الحشره ثمار التفاح حيث تحفر داخل الثمره وتصل إلى المركز وتتغذى على أنسجة الثمره وتتلف البذور وغالباً ما تُهاجم اليرقة أكثر من ثمرة في الربيع وتكتفي بثمرة واحدة في الصيف نظراً لكبر حجم الأخيرة وتسبب الإصابه بهذه الحشره  تساقط الثمار المصابه  ويمكن تمييز اعراض الإصابه بوجود ثقب فى  الطرف الزهري للثمرة تخرج منه مخلفات الحشرة كما أنه عند فحص الثمره من الداخل يمكن مشاهدة اليرقات الصفراء المحمره. هذه الحشره لها من 2-4 أجيال فى السنه.

مكافحة حشرات البراعم والثمار:
1 ـ العنايه بالعمليات الزراعيه حيث يؤدى الحرث الجيد إلى القضاء على العذارى الموجوده بالتربه.
2 ـ  يتم الرش بإستخدام الزيوت الصيفيه بمعدل لتر ونصف / 100 لتر ماء أثناع إنتفاخ البراعم وقبل تفتحها لمكافحة ثاقبة براعم التفاح
3 ـ رش الأشجار بمبيد مارشال 20% EC  بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء أثناء الإزهار وذلك  لمكافحة دودة ثمار التفاح على ان  يكرر الرش مرتين أو ثلاث بفاصل زمني 2 ـ 3 أسابيع على ان تتم أخر رشه  قبيل النضج.مع العلم أن إستحدام مارشال 20% EC  على الأزهار لايسبب أى أضرار للأزهار.
يمكن الإعتماد على المصائد الفرمونية لتحديد الموعد الأمثل لمكافحة دودة ثمار التفاح.

 

 

ذبابة الفاكهة : Ceratitis capitata

 

تقضى هذه الحشره البيات الشتوى لها فى صورة عذراء فى التربه وتنشط فى بداية الصيف وتخرج الحشره الكامله حيث تضع الإناث البيض داخل نسيج الثمره عن طريق ألة وضع البيض وتصيب هذه الحشره الثمار قرب مرحلة النضج.

أعراض الإصابــة والضرر:

تقوم اليرفات بالحفر فى الثمره تحت القشره حيث تتحول المنطقه المصابه إلى منطقه طريه ثم تتساقط الثمار وبفحص الثمره من الداخل يمكن مشاهة اليرقات عديمة الأرجل.

 

المكافحه:

 1- تستخدم المصائد الفرمونية بمعدل مصيدة واحدة لكل 5 أفدنة وذلك لتقدير التعداد الحشرى الذى تبدأ عنده إجراءات مكافحة ذبابة الفاكهة كيميائيا.

من الأهمية بمكان استخدام تلك المصائد فى حدائق المانجو والجوافة المجاورة للتنبؤ بمدى تواجد الذبابة فى حدائق الموالح ٠

2- يستخدم المبيد مضافا للمادة الجاذبة لمكافحة هذه الآفة دون حدوث تلوث للثمار ويتم ذلك كالآتى :

أ- الرش الجزئى :

يستخدم الرش الجزئى بمعدل 1/2 لتر ليباسيد  + 1 لتر بومينال يكمل المحلول إلى 200 لتر بالماء أى ملء رشاشة ظهرية 20 لتر ويتم رش جذع الشجرة لكل أشجار الحديقة أو يرش خط من الأشجار ويترك أخر أو يرش خط ويترك خطان ويتوقف عدد خطوط الأشجار المعاملة وكذلك عدد الرشاشات فى الموسم على كثافة الذبابة فى المصائد٠

 ب-الحزم القاتلة :

وهى عبارة عن كيس خيش أسطوانى بطول 20سم وقطر 10سم ومحشو أيضا بالخيش ويتم غمر الأكياس فى المخلوط السابق ذكره فى الرش الجزئى لفترة لاتقل عن 4 ساعات حتى يتم التشبع ثم تعلق على الأشجار بحيث لاتلامس الثمار اطلاقا ويجب أن تظل الأكياس مبللة دائما وذلك بمداومة تزويدها بالمخلوط

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن استخدام الرش الجزئى فقط ولكن لاتستخدم الحزم القاتلة بمفردها وإنما تستخدم مع الرش الجزئى ٠

3 - يتم جمع الثمار المتساقطة والتى لاتصلح للتسويق وتوضع فى شكائر البلاستيك الخاصة بالأسمدة الكيماوية وبحيث تكون هذه الأكياس سليمة وتغلق جيداً وتترك على المشايات معرضة لأشعة الشمس المباشرة فيؤدى ذلك إلى موت يرقات ذبابة الفاكهة فى تلك الثمار بل وايضا موت أى آفات أخرى بالثمار مما يقلل من تكرار الإصابة وهذا الإجراء من الضرورى تطبيقه فى حدائق المانجو والجوافة المجاورة لأن هذين العائلين هما مصدر إصابة الموالح بذبابة الفاكهة ٠

4- غمر الحديقة بالماء :يتم غمر الأرض بالماء بعد جمع المحصول مباشرة مع ضرورة إجراء هذه المعاملة أولا فى حدائق المانجو والجوافة المجاورة بهدف قتل اليرقات والعذارى الموجودة فى تربة الحديقة وبالتالى يقل إلى حد كبير انتقال الذبابة إلى حدائق التفاح كما يؤدى غمر حدائق الموالح بعد جمع المحصول إلى الحد من انتقال الذبابة إلى العوائل الأخرى ٠

 

 جعل الورد الزغبى Tropinota squalida

 

هذه الحشرة تتبع رتبة غمدية الأجنحة الحشرة الكاملة هى الطور الضار أما اليرقات فتعيش فى التربة تتغذى على المواد العضوية المتحللة ويمكن تمييز الحشات الكامله بلونها الأسود اللامع ووجود زغب أصفر اللون على جسم الحشره

أعراض الإصابــة والضرر:

تنشط الحشرة الكاملة مع موسم تزهير الأشجار حيث تهاجم الحشرات الكاملة فى الصباح الباكر مع سطوع الشمس الأزهار فتتغذى على أعضاء التذكير والتأنيث فى الزهرة ويذلك يقضى على المحصول تماماً وعند الغروب تسقط الحشرات فى التربة وتظل حتى اليوم التالى وتعيد نشاطها مع سطوع الشمس ، لهذه الحشره جيل واحد فى السنه ويبدأ نشاط الحشرة من شهر نوفمبر حتى نهاية إبريل حيث يتم عقد الأزهار.

 المكافحة:

1 - المكافحة الميكانيكية :

يزرع نباتات حولية حول الحقول بحيث تزهر قبل تزهير أشجار التفاح فتنجذب لها الحشرات فتجمع وتحرق وبذلك تعمل كمصائد نباتية أو يمكن أن ترش هذه النباتات بالمبيدات فعند التغذية عليها تتسمم وتموت.

2 - إستخدام المصائد المائية :

يوضع أطباق ذات لون أزرق فى الوضع المخمس بين الأشجار ويوضع بها ماء فقط فعند سقوط آشعة الشمس عليها تعطى لوناً مفضلاً للحشرات فعند إنجذابها إليها تسقط وتموت فى الماء ثم تجمع الحشرات كل 24 ساعة وتحرق .

3- جمع الحشرات:

وذلك بواسطة الأولاد من على الأشجار وتجمع وتحرق.

4- عمل حلقات:

عمل حلقات حول الأشجار نصف قطرها 75 - 100 سم3 وبعمق 10 سم ويوضع مبيد الفيوردان بمعدل 80 - 100 جم / الشجرة ثم تردم وتروى الأشجار رية غزيرة.

 

صانعة أنفاق أوراق التفاح Lyonetia clerkella

 

تقضي الشتاء بطور العذراء على الأوراق المُتساقطة، وتخرج الفراشات في الربيع، وبعد التزاوج تضع البيض على السطح السفلي للأوراق، ولها أربع أجيال في السنة.

أعراض الإصابــة والضرر:

يمكن تمييز أعراض الإصابه بوجود أنفاق متعرجة بين بشرتي الورقة خاصة الأوراق الغضه وذلك نتيجة تغذية اليرقات الموجوده داخل النفق على المحتويات الداخليه للورقه مما يقلل من كفائتها فى القيام بعملية التمثيل الضوئى وفى النهاية تجف الأجزاء المصابة فى الأوراق والأفرع الغضة وتنثنى الأوراق الحديثة النمو على نفسها ولكل يرقة نفق واحد لاتغادره أبداً بل تبقى لتتعذر في نهايتها بالقرب من حافة الورقة.

 المكافحة:

إستخدام مبيد مارشال 20% EC  بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء رشا على الأوراق.

 

 الآفات الأكاروسية التى تصيب  التفــــاح:

 

 1 - العنكبوت الأحمر العادى Tetranychus urticae koch

 

يصيب هذا النوع من الأكاروس السطح السفلى للأوراق فى بداية الإصابة وبتقدم الإصابة تعم الإصابة سطحى الورقة - الأفراد لونها أخضر فاتح أو أخضر يميل للإصفرار ويوجد فى مقدم الجسم يوجد بقعتين غامقتين والطور الكامل له أربعة أزواج من الأرجل - وكل أطواره ضاره ما عدا طور البيضة ، ويمتاز هذا النوع بأن أفراده تقوم بإفراز خيوط عنكبوتية يستخدمها فى التنقل من نبات إلى آخر وفى نفس الوقت يتراكم عليها الأتربة وتحجب ضوء الشمس عن النباتات وتعيق عملية التمثيل الضوئى فتؤدى إلى ضعف النبات والمحصول وتقوم الأفراد بواسطة أجزاء فمها الثاقبة الماصة بإمتصاص عصارة النبات وتسبب وجود بقع صفراء باهته سرعان ما تتحول إلى اللون البنى وعند إشتداد الإصابة تجف الأوراق وتسقط مما يؤدى إلى ضعف الأشجار والمحصول .

ونظراً لقصر دورة الحياة التى تصل إلى عشرة أيام أحياناً تبعاً للظروف الجوية المحيطة لذلك يلزم السرعة فى مكافحة الآفة عند مستوى منخفض من الإصابة حتى يمكن السيطرة عليها  .

طرق المكافحة:

1 - مكافحة زراعية عن طريق إزالة الحشائش حيث أنها عائل أساسى ومصدر للإصابة .

2 - تنظيم الرى والتسميد .

3 - إزالة نباتات الخروع التى توجد حول الحقول حتى لا تكون مصدراً للإصابة  .

أ- المكافحة الكيميائية:

     ترش الأشجار  بأحد المركبات الآتية :

      1 - أورتس 5 ٪ E.c بمعدل 50 سم3 / لتر ماء  .

     2 - فيرتمك 1.8 E.c بمعدل 40 سم3 / 100 لتر ماء .

     3 - زيوت معدنية صيفية بمعدل 1.5 لتر / 100 لتر ماء  .

 

 2 - الأكاروس الأحمر الأوروبى Panonychus  ulmi koch

 

أعراض الإصابة والضرر:

يهاجم أفراد هذا النوع أوراق التفاح بواسطة أجزاء فمها الثاقبة الماصة فتقوم بإمتصاص العصارة النباتية مسبباً بقع صفراء باهتة التى سرعان ما تتحول إلى اللون البنى وبتقدم الإصابة تجف الأوراق وتسقط وبالتالى تؤدى إلى ضعف الأشجار والمحصول وفى بداية الإصابة تتركز الأفراد على السطح العلوى للأوراق وبتقدم الإصابة تعم سطحى الورقة . وفى موسم الخريف تضع الإناث بيضاً شتوياً لونه أحمر قاتم على الفروع وفى إبط الأوراق التى فى حالة الإصابة الشديدة تعطى الفروع لوناً أحمر - يفقس البيض الشتوى مع بداية موسم الربيع وخروج الأزهار والأوراق الحديثة فتهاجم الأطوار حديثة الخروج والأوراق الحديثة فتسبب لها خسائر فادحة والإصابة بهذا النوع تسبب ضعفاً للأشجار وبالتالى خفض المحصول فيسبب خسائر إقتصادية للبستان المصاب .

وصـف الأطـوار:

- الحيوان الكامل لونه أحمر داكن وعلى السطح العلوى توجد بقع بيضاء عبارة عن قواعد الشعر المحمول على السطح الظهرى .

- الحوريات أصغر حجماً ولها أربع أزواج من الأرجل ولونها أحمر برتقالى

- اليرقات لونها برتقالى ولها ثلاثة أوزاج من الأرجل .

- هذا النوع يفرز خيوط عنكبوتية بدرجة بسيطة جداً .

المكافحة:

 أ- البيض الشتوى :

يمكن مكافحته فى فصل الشتاء فى النصف الأخير من فبراير وذلك بأحد الزيوت الصيفية الخفيفة بمعدل 1.5 لتر / 100 لتر ماء .

- كاسكيد 10 ٪ D.c 60سم3 / 100 لتر ماء .

- باروك 25 سم3 / 100 لتر ماء .

- زيت ناشيونال 75 ٪ بمعدل 2 لتر / 100 لتر ماء .

ب- الأطوار المتحركة :

  ترش الأشجار بأحد المركبات التالية :

1 - كاسكيد 10 ٪ D.c بمعدل 60سم3 / 100 لتر ماء .

2 - أورتس 5 ٪ S.C بمعدل 50 سم3 / 100 لتر ماء .

 

 

 -  أكاروس الحلويات العنكبوتى الكاذب  Cenopalpus  pulcher

 

أعراض الإصابة والضرر:

 أفراد هذا النوع لونها أحمر داكن بطيئة الحركة تهاجم أوراق التفاح من السطح السفلى وبواسطة أجزاء فمها الثاقبة الماصة تقوم بإمتصاص عصارة النبات مسبباً بقع صفراء تتحول إلى اللون البنى وعند إشتداد الإصابة تجف الأوراق وتسقط - يقضى هذا النوع فترة الشتاء على صورة طور كامل مختبئة بين الشعيرات والتجاويف والتجاعيد التى على الدوابر الثمرية والفروع الغضة نتيجة للإصابة الشديدة تضعف الأشجار ويقل المحصول .

وصـف الأطـوار:

 - الطور الكامل لونه أحمر داكن بطيئة الحركة - تضع الإناث البيضة بين الشعيرات الوبرية التى على الأوراق والدوابر الثمرية.

 - الأفراد لا تفرز خيوط عنكبوتية.

 - الأطوار الغير كاملة لونها أحمر فاتح نسبياً.

  - يقضى فترة الشتاء على صورة إناث كاملة على الدوابر والتجاعيد التى على الفروع وإبط الورقة.

 المكافحة:

     تكافح الإصابة بأحد المبيدات السابقة الذكر .

 

- حلم التفاح الدودى: Aculus schlecht

 

أعراض الإصابة والضرر:

أفراد هذا النوع دودية الشكل تصيب الأوراق وتقوم بإمتصاص عصارة النبات و تسبب بقع صدئية على الأوراق أما فى فترة الشتاء يسكن فى البراعم وعند تفتح البراعم تهاجم الأفراد الأوراق الحديثة مسبباً لها بقع صدئية وكذلك يسبب موت البراعم المصابة وعند إشتداد الإصابة تجف الأوراق وتسقط وبالتالى تسبب ضعف الأشجار والمحصول .

وصـف الأطـوار:

البيض كروى الشكل يفقس البيض عن أفراد دودية الشكل ذو لون كريمى لها زوجان من الأرجل.

 المكافحة:

ترش الأشجار عندما تصل متوسط الأعداد 10 أفراد على الورقة بأحد المركبات التالية :

  - أورتس 5 ٪ S.C بمعدل 100 سم3 / 100 لتر ماء.

 - فيرتيك E.C بمعدل 40 سم3 / 100 لتر ماء.